Please enter your e-mail address. We will send your password immediately.

إلى وقت قريب جدا كانت أخطائي وذنوبي ومواقفي السابقة السيئة مع الناس تشكل عبئ كبير على نفسيتي وعلى حاضري. ثم مع التأمل غيرت نظرتي ومشاعري لكل ما مضى من أحداث......هذا موضوع طويل وعميق ويصعب شرحه بسهوله هنا..... ولكن باختصار :........ ١- تقبل الماضي انه حصل رغم انه شيء ضد رغبتنا امر صعب جدا خاصة انها احداث سببت لنا ألما وهي ضد ما نعتقد انه خير لنا وبالتالي نتألم منها نفسيا.!!! اذن كيف نعالج انفسنا نفسيا وقلبيا من احداث حصلت ضد ما نرغبه ؟؟ سواء ذنوب فشلنا في تجنبها او مواقف اخطأنا فيها بسبب ضعفنا او ايذاء حصل من اشخاص لنا. ٢- العلاج هو بالاستشعار القلبي العميق جدا جدا بجهل الانسان أمام علم الله. فالألم من شي حصل في الماضي هو شعور معناه اننا نعتقد "قلبيا" اننا نعلم شيئا لا يعلمه "العليم" سبحانه. كأننا نقول بقلبنا : لو لم يحصل هذا الأمر لكان "افضل". وهذا ادعاء علم فوق قدرتنا كبشر. وهذا سر انهاء اية (وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم) ب (والله يعلم وانتم لا تعلمون). هذا هو السر في القضاء على ألم الماضي !! بتذكير انفسنا مرارا وتكرار كلما أردنا الاعتراض على حدث سابق بأن (الله يعلم وانتم لا تعلمون). وهذا أمر نعلمه كلنا "عقليا" ولكن ليس "قلبيا" فلو علمناه بقلوبنا لما حصل الألم. وايصال هذا المعنى من العقل الى القلب هو من أصعب الأمور. وهذا هو مفهوم تزكية النفس. تزكية النفس هي ايصال المعلومات النظرية التي نعرفها بعقولنا الى أعماق قلوبنا لكي تؤثر على مشاعرنا. فمثلا : كلنا يعرف "عقليا" أن (مع العسر يسرا) ولكن "قلبيا" الكثير منا يجزع ويفقد الأمل وقت العسر. لماذا ؟؟ مع أننا حافظين الاية صم منذ الطفولة ؟؟؟ لأن اية (ان مع العسر يسرا) موجودة في عقولنا فقط وليست في قلوب الكثير منا. (وانا هنا اتحدث عن نفسي اولا). تحويل المعلومة من العقل إلى القلب هو المهم. وهو الهدف الذي لم نتعلمه من احد مع الاسف ، وقليل جدا من يتحدث عنه وعن طرق عمليه لتحقيقه........ الصورة مترجمة من : successpictures